تقديم

الأسلوب في العملية التعليمية التعلمية هو مجموعة من الخصائص التي تميز سمات المدرس وتعطيه طابعا شخصيا في عملية إنجاز الدرس ، لذا نجد أن اسلوب الإنجاز يختلف من مدرس لآخر فهذا يغلب عليه الطابع الإلقائي والآخر يمارس نشاطه في جو من الحرية ومشاركة المتعلمين ، والاسلوب يختلف
عن الطريقة بكونه يحيل إلى السمات الشخصية التي تطبع الطريقة من طرف المدرس.

ــ الأسلوب الإلقائي :

الاسلوب الإلقائي والذي يطلق عليه " ديكورت " أشكال العمل الإلقائي formes expositives
يكون المدرس هو الذي يقوم بدور تقديم الدرس وعرض المادة الدراسية حيث يقتصر هذا الأسلوب علىتبليغ المعلومات والأفكار للتلاميذ عن طريق الإلقاء اللفظي : كإلقاء عرض ،الحكي ، التفسير ، الشرح ...ويقتصر دور التلميذ على الإستماع.
وللأسلوب الإلقائي عدة طرق لكنها تهدف كلها إلى تبليغ المعارف .

ــ الأسلوب الإستجوابي :


يعرف هذا النوع بالعمل الحواري
formes de dialogues
ويكون الأستاذ والتلميذ مشاركين في صيرورة تواصلية حيث يصبح المحتوى حصيلة مشتركة بين الطرفين مع الإحتفاظ بدور التوجيه من طرف الأستاذ ، ويتضمن هذا الأسلوب نوعين من الحوار :
ـ حوار حر dialogue libre
خلال هذا الحوار لا يقتصر إختيار الموضوع من طرف الأستاذ بل بمشاركة التلاميذ ، وينحصر دور الأستاذ في المشاركة والتنشيط وضبط الحوار وحسن سيره .
ـ حوار ديداكتيكي : dialogue didactique
هو حوار مسير من طرف المدرس وتبقى المشاركة مفتوحة لذى المتعلمين.
الخلاصة :
ــ الأسلوب الأول ـ الإلقائي ـ من سماته : هيمنة المدرس على حساب باقي عناصر
العملية التعليمية التعلمية ، هذه العناصر التي تشكل الوضعية التعليمية .
ــ الأسلوب الثاني ـ الحواري ـ : يكون فيه المتعلم ـ فردا أو جماعة ـ حاضر وفاعلا
أساسيا في الوضعية التعليمية .

0 commentaires :

إرسال تعليق

تذكر قوله تعالى:
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏
-----------------------------------

----------------------------------
آرائكم تسعدنا, لمتابعة التعليق حتى نرد عليك فقط ضع إشارة على إعلامي

تصميم وتطوير عالم المهووسين